مســـداري الحاردلــو

    شاطر
    avatar
    عزالدين الشيخ ودالمنسي

    ذكر عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 21/02/2012
    العمر : 62
    المكان : السعودية
    المهنة : محاسب

    مســـداري الحاردلــو

    مُساهمة من طرف عزالدين الشيخ ودالمنسي في الثلاثاء فبراير 28, 2012 3:49 am

    مسدار الصيد
    في الأيام الخريفية الرائعة الممطرة وخاصة بطاتنا العزيزة المعروفة حدودها ( من حجر العسل لا عن قبوب ود زايد ) تكون البطانة كالعروس يوم زفافها وأجمل منها بكثير تكون هنالك حركة كثيرة الزراعة والرعي والبقر والمعوز والضان والوديان مخضرة والصيد والريل والغزلان ، ما رايكم أن نذهب في سياحة مع شاعرنا الكبير شيخ شعراء البطانة الحاردلو في مسدار الصيد (1830-1916) اشهر المسادير لشاعرنا الكبير الحاردلو


    الشم خوخت بردن ليالي الحرة
    والبراق برق من منا جاب القرة
    شوف عيني الصقير بي جناحو كفت الفرة
    تلقاها ام خدود الليلة مرقت بره
    ****************
    تعرف لي مشاهد الرقاد والفرة
    فلاخ المصب بيه بتبين تِتْورَّا
    فوق حيا فوق محل من الصعيد منجرة
    شاحد الله الكريم ما تلقي فيه مضرة
    *********************
    أب عراق فتق قرنو المبادر شرا
    الباشندي عمت مهشيشب الدرة
    من النقرة كل حين فوق عيلو منصرة
    ها الايام محاريها القليعة ام غرة
    ***********************
    قدمت من هنا وبي أضانا سمعت كرَّة
    فوق كرتوت شخيتيراً تِخَيِّن خرَّ
    قلاتو الوهاط بي لشغة قبل ام حرَّة
    يا باسط النعم تسقيها في ها المرَّة
    ***********************
    بت المن قرين مرقن على الجبال
    في بية وبلوس ما برجن الوبال
    صفراً درعتن تدلى لا البهال
    وبيضة شاش قرابيبن تريع البال
    *****************
    مرقن يامجيب لي جملة السعال
    شاحدك تجمعن من مطبق الحلال
    ما ينقص حساب الدرج ولو بي عجال
    ونحن نجيب لهن في كل يوم منوال
    *************************
    من بيلا الصباح اتسربقن همال
    والدوف فوق حقايبهن كترته جمال
    الخور العطيش بلدا عزاز ورمال
    ومدروك ما هو من حر النهار
    ********************
    عقبن ود دعول بجرن شفاقة عدال
    ختمن مقرح الحربة الجبالو طوال
    قلت امات قرود وردنة بالقبال
    خِلَقاً كيف برمولن دمير حبال؟
    ************************
    من امات رميلة متركشات لا شمال
    سمعن هدري لا قدام كرير واضلال
    اشرحط بريقن لاح يشيل ولوال
    وتيسن زاعلن باكر مع الشهلال
    **********************
    خلاهن رتوع في بقيل وخرجة نال
    لامن دور الوادي السِّري سيال
    فوق قمزوز طلع شاف في ملينتو زوال
    وقلعة كو حفيرها لقالو فيها نعال
    *********************
    مطامنات هناك لام نهارن زال
    وشرفن كلهن شمن دعاش اتعال
    مابيات البلد دايرات حقو السروال
    وصفاً متع الغناي قدر ما قال
    **********************
    في عاقب نهار سونلهن مرحال
    وعينيهن خلقهن زرق بلا كحال
    من ريح الحويل بقين دحين في حال
    وديل ليمن على الناس المتلنا محال
    ************************
    جاهن منقلب وقتاً عصير وشفاف
    وكاسب ليلو بيهن من صدف ماخاف
    ديل الطبعهن دايم الأبد عياف
    وفي نايط السروج لقين بقيلاً جاف
    **********************
    حجار المزار المن بعيد بنشاف
    جرَّن فوقو اللي التعفر عاف
    من عند المضيق مرقن هناك بسناف
    ديل قسين على القوي والمتلنا ضعاف
    **************************
    لونن من بعيد متل البليلي نضاف
    حُرْد ومعصرات من شبة الأكتاف
    لي الناس البغنولن يجروا القاف
    ماليات الخشم من كامل الأوصاف
    *******************
    اتنفضن من الغبش اب صهيب ناموس
    وجن بين القصيرة وبين فريع قلبوس
    سدر المرمي لقين رده مو مانوس
    وطاحن من حقيقيصو المعيز ارموس
    *****************************
    خلالهن على حجر الصفية حبوس
    ولقى في الدهسريب قمبار وعرق فقوس
    في المخلوقة شن تشبه معيز ام روس
    غير الفي وريدن شولقن مرصوص
    *************************
    تيسن لي مراتيعن تملي بكوس
    وديمة بقِلْ على البرق البشيل حرقوص
    كم زولاً رقد فوق دربهن ممغوس
    ومنو اتخلسن ما صيدن جاموس
    *********************
    قامن منهن اتنين مضاكرة تيوس
    ولقين في السمير ختاً وجيع مكبوس
    دمجاً أزرق مشاهدو مو معفوص
    وخَّرَن منو في الميع المقامو البوص
    *********************
    أخدن فيه سبوع دورين حسابن تام
    من أوديد بزاول شرفهن قدام
    طلعن قوز كديس جاهن سقيط نمنام
    وصلن حد بطانة مركز العدام
    ************************
    الهبريم طلع جاب الميع حوام
    من شهر النفاس فضلن لهن أيام
    انقلبن على القوز المقامو تمام
    لونن بشبه البفت الجديد والخام
    *************************
    ديل الطبعهن دايماً خفاف وهمام
    وفي سمير ودحريري مضقلات كل عام
    قربن لي مواليد الرخيص وبعام
    ومن عين البعاين سورة الأنعام
    **********************
    نون بالنجيع يا سابل الأكمام
    اسبل سترك السابل على النيام
    تيسن جك مغرب وبي الملاين حام
    وجاهن وعافطنو وحيل سدوهن قام
    ******************
    من دعت السراويل قبلن دارتان
    علي العشنوق لقن زوزاي وبي فارات
    عسكر خاف عليهن في ضرا ميعات
    وجاهن زاعلن بعد النهار ما فات
    **************
    ختمن شابلك العارق التلات شدرات
    مرقن فوق عزاز حمريبة ام سوبات
    داشن لي الصباح ما لقنلهن مرحات
    لامن لينن باكر على الطلحات
    *****************
    خلاهن على رد الفروخ بايتان
    وفي المكفي الورى ام ميمون لقى ختيتات
    متماسك سدوهن وبي الحدوب شاتات
    وجاهن وعافطنو وجنو منحتات
    **************
    ديل الديمة من رد الأنيس ناجعات
    وكل حين فوق عليون نابي منجمعات
    تيسن دور الوادي الورا القلعات
    ضمر خلقة مو من قل المعاش ضايعات
    *****************
    خلاهن علي رد الدموكيات
    قلع الفار سليباتو اتلقن باردات
    قربن حضرنبو ولي النفاس دانيات
    وفي دردور شدير ومعاه حمريبات
    *****************
    انحلن جناهن في ضرا نالات
    لامن رضعنو وجف من السبيات
    كم فوقن دقوناً ولفن قافات
    وقالن دوبا ليهن والزمان الفات
    ****************
    الحي في الوجود والقالو قبلنا مات
    كله بلاهي بي لهج الطريفيات
    شن ما قلنا فوق دغس العيون ساويات
    قبلي ود ابشوارب جابلهن نمات
    ***************
    يا باسط الأراضي والسبع سماوات
    كل البدبي فوقن حافي وابنعلات
    دغس العين تنجيهن من الآفات
    لامن وخرن بيلا المعيز جامعات
    *************
    مرقن من مطيبقات الخوي اب دنان
    وهكعن فوق معالق الوادي ابو ريحان
    شافن في السمير زولة وحيامت انسان
    ونطحن ها القليع المسمى بالنسوان
    **************
    وكت ادردقن بي مطبق الوديان
    كلبي الشارعو فيهن جا منقلب هقلان
    واتحير قعد ساكت بقيت محنان
    يكتب لي لماهن ربنا المنان
    *******************
    تيسن جا منقلب من الرحيح ضبلان
    من قفر بلداً بعيد قسيان
    اب سعنة الرشيد لقينو خورو ملان
    بتفلَّت علي نعناعو ليهو زمان
    *************
    من الفجخا هبر خلالهن
    لامن دور امات رميلة وجاهن
    عند المتنا في عاقباً جديد لماهن
    ختمن بيلة، فوق قلع البقر دلاهن
    ******************
    المعزة البجازن ديمة فوق في خلاهن
    بالغات النصاب انصاري ما زكاهن
    من ود البصير جايب اذن بي غناهن
    شوفن يالزبير في لساني كيف محلاهن
    **********************
    من عوج الوقت ما بتركن وانساهن
    فوق حيا فوق محل دايماً بجرو غناهن
    ناس ابن الذريح ضربو المثل بي جناهن
    ومن كل السوام سيدي الحسن يبراهن
    ******************
    قطعن ود دعول وادن قليعو قفاهن
    جفلن من زوال شوفاً بعيد باداهن
    ملزوم بي مراتعهن وخبرة ماهن
    وصلنو المصب واتوكرن في ضراهن
    *****************************************************************
    مسدار المطيرق ... الحاردلو- عبدالله احمد ابوسن
    ________________________________________
    مسدار المطيرق
    الحردلو – عبدالله احمد ابوسن

    أصل المسدار أن الحردلو كان معجب بفتاة اسمها الروضة بت السرة وكان له ميعاد معها لشرب القهوة فحضرت لموعده ولكنها وجدته نائماً فأخذت عصاه (المطيرق) وعادت بها أدراجها وأخفتها لكي تثبت حقيقة حضورها فخرج هذا في إطار التداول الشعري العادي الذي يكون دائما أشبه بالمسرحيات الشعرية في صورها المعروفة حيث تتضمن عناصر الحكي والسرد في الإطار الشعري ، وهناك تشبيهات فريدة وبليغة .
    يبتدر الحردلو :
    ذكـرتـى بـالـبنـات لا عــن مـصوع فاحت
    ضـايـق غـلـبـهـن مـن شــيـنـتن بتاحـت
    جـدع ودعـتن بــالـلـيـم عـلى مـا طاحت
    هـبرت كـفـتـى وعـقـب الـمطـيرق راحت
    فقال له عبدالله مداعباً :
    أصـبـحت الـمـطـيرق فـى نعـيـم وسروره
    وات الـنــوم عـبــدتـو وما قريت لك صوره
    سـاعـتـيـن إن صـبـر كـت تحظى بالبتدوره
    سـعدك إن رقــد مـا بـجــبر الـمكـسـوره
    الحردلو :
    سـرفـة عـينـى داك الـلـيـله مــاهـا مريه
    أصـبـح حـالتى مـثـل الــدخــلـو الظبطيه
    أتــرجاك يــا ابــو الــتــايــه اول سيه
    مـا اتــواخـد اكـون فـى حـالة غـير مرضية
    عبدالله :
    مـسامـح يــا ابـو يوسـف ولــو فـى مـيه
    نـعمـن لـلـدغـس بـتــمســـح الـقـافيه
    إن بقى لـلمـطـيـرق شـيـلـه جاب لـو حكيه
    مى مـسـروقـة لـكـن فـيهـا حـكـمـة خفيه
    الحاردلو :
    بـعرفــك وكـت تـقـوم فـى حجازه واجواديـه
    تـبــذل فـيها جـهــدك بـى صـفـاوة نـيـه
    مـعلـوم تـلـح الـبـطحـانى والـشـكــريـه
    لـكن الـمطـيرق مـا بـتـجـى غـيــر ديـه
    عبدالله :
    شـيلتـها فـى الـحقـيـقة مـثـبـتـابـا الجيه
    خوف مـسـك الـضـهـر والـلـوم مـع الكلـيه
    بـى أسباب الـمـطـيـرق لا تـشــيـلـك ديه
    أنــا مـلـزوم بـهـا وعـقـب الـضـمانه على
    الحاردلو :
    مـطرقـى مـن بـشم مـــرداء مـن الـغصان
    ونـونـايا كـتـير جـادعــاه عـلـى الـجديان
    سراق الـمطــيـرق فيـهـــو نــوع رسيان
    مـو مـتـل سـراق حمارة المسـمى اخوك حسان
    عبدالله :
    شرف المـطيـرق سـيتــهـا زى الـــزان
    دا كلـو الــسبـب بـريـبــة الــعـنقـان
    والـمنـاهـا ها الـسـرقــة ام حـديـثـاً بان
    كـان تـتنـى فــوقـهـا نـكــتـر الأوزان
    ( أنس ... وصمت )
    ويدخل عدلان ود على
    جـيب قـاف الـمطيـرق خـلنا الـنـتـسـلى
    نـتـجـادعبو فـى مـجلـس أخوك عـبـدالله
    اضـحك وانـبـسط خل فـاطـرك الـلـنـحل
    مى مسروقـه اصلـهـا عـنـد بـرنـجى الحله
    الحردلو :
    طول بـالـعـسين قــانـص بــــدور كلبى
    مــا لـقـيت مـستحـق نـمى ونــوادر قلبى
    دحـيـن يـا راضـيه كـان فـد يوم معاى تنسلبى
    هـاك يـا سـمـحة زى مـا تـدورى منى اطلبى
    عبدالله :
    من حـسـس أم رشـوم الـحار بـقـول وآ غلبى
    مـما لـقـيت لـى وجـيـعـاً يعرف الحاصل بى
    شـمبانـيـهـا مو بـرانـى خـافـس قــلـبى
    [right]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 4:00 pm