التنطع في استعمال "هكذا" في غير محلها

    شاطر
    avatar
    عزالدين الشيخ ودالمنسي

    ذكر عدد المساهمات : 15
    تاريخ التسجيل : 21/02/2012
    العمر : 61
    المكان : السعودية
    المهنة : محاسب

    التنطع في استعمال "هكذا" في غير محلها

    مُساهمة من طرف عزالدين الشيخ ودالمنسي في الخميس أكتوبر 04, 2012 2:14 am

    [size=18]لقد تعلمنا بالمدارس الابتدائية (سابقاً) ان أسماء الإشارة تنقسم إلى ثلاثة أقسام هي : ـ
    المفرد ، والمثنى ، والجمع بأنواعها المذكرة ، والمؤنثة .
    ذا : للمفرد المذكر ، وهذا : إذا سبقه الهاء .
    ذي : للمفردة المؤنثة ، وهذي : مع هاء .
    ذان : للمثنى المذكر ، وهذان : مع هاء .
    تان : للمثنى المؤنث ، وهاتان : مع هاء .
    أولاء : لجمع المذكر والمؤنث ، وهؤلاء : مع هاء .
    أولى : لجمع المذكر والمؤنث بالقصر ، ولا تتصل بها هاء التنبيه مطلقا .
    ومن ثم تطورت دراستنا لقواعد اللغة العربية في المدارس الوسطى (سابقاً) فعلمنا ما يلي :
    وتكون هذه الأسماء متصلة بهاء التنبيه ، وكاف الخطاب ، ولام البعد ، أو منفصلة عنها عندما يقتضي الأمر ذلك .
    ويأتي كاف الخطاب مع المخاطب المذكر ، والمخاطبة المؤنثة في حالات الإفراد ، والثنية ، والجمع ، وبالنسبة للمشار إليه من حيث الإفراد والتثنية ، والجمع ، والتذكير ، والتأنيث .
    فوائد وتنبيهات
    1 ـ يجوز الفصل بين هاء التنبيه واسم الإشارة المجرد من كاف الخطاب بالضمير الشخصي . نحو قوله تعالى : { ها أنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم }1 .
    وقوله تعالى : { ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا }2 .
    وقوله تعالى : { ها أنتم حاججتم فيما لكم به علم } 3 .
    2 ـ لا يصح اجتماع هاء التنبيه ، وكاف الخطاب في اسم الإشارة ، لعدم استقامة النطق ، والمعنى معا ، إذا فصل بين هاء التنبيه واسم الإشارة بفاصل .
    فلا يصح أن نقول : ها نذاك .
    وهذا ما أردت التنبيه إليه حتى تستقيم لغتنا ويستقيم المعنى المشار إليه،،،فنجد بعض الإخوة الاعلاميين تقليداً يستعملون عبارة (هكذا موضوع) وهذا ما يسمى بالتنطع في اللغة .والله أعلم من اين اتت هذه العبارة ؟؟؟ افيدونا
    كما لا يصح دخولها على اسم الإشارة إذا اجتمع معها لام البعد .
    فلا يصح أن نقول : هذالك .
    * فإذا لم يفصل بين هاء التنبيه ، واسم الإشارة بفاصل جاز أن تدخل عليه الهاء ولوكان متصلا بالكاف .
    فيصح أن نقول : هذاك ، وهاتاك .
    كما أنه يجب أن يلاحظ أنه أذا دخلت هاء التنبيه على اسم الإشارة وفصل بينهما بفاصل ، وجب امتناع اتصال الكاف باسم الإشارة .
    فيصح أن نقول : ها أنذا ، وها أنت ذا .
    ولا نقول ها أنذاك ، ولا ها أنت ذاك .
    أما (هكذا) فهي مؤلفة من (ها) التنبيه، و(كاف) التشبيه الجارة، و(ذا) اسم الإشارة، ويكون في محل جر بالكاف، نحو: هكذا الإخلاص في العمل، وربما كان في العبارة تقديم وتأخير. ذكر الجاحظ في كتاب «البخلاء» عن إبراهيم السندي أنه حدث عن رجل بخيل من أهل خراسان. قال الرجل: أو ليس قد دعوتني؟! قال ابراهيم: ويلك! لو ظننت أنك هكذا أحمق ما رددت عليك السلام.
    تستخدم الكاف في التعبير اللغويعدة أوجه، كل وجه يحمل معنًى خاصًا يمليه السياق، وهذه الأوجه هي:
    1- أن تأتي للتشبيه - وهو الأصل في استخدامها - فنقول: شيزر كالأسد، وهذا الشيء كذاك....إلخ.
    2- أن تأتي للتعليل، وبيان السبب، مؤكده قوله تعالى:" واذكروه كما هداكم " أي لسبب هدايته لكم،. وتكون الكاف في مثل هذا الموضع حرف جرّ بمعنى اللام.
    3- أن تأتي بمعنى " على "، مثل قولك: كن كما أنت، أي اثبت على ما أنت عليه.
    4- أن تأتي للتوكيد - وهنا مربط الفرس الذي أنكرته -
    وتكون الكاف في هذا الاستخدام زائدة في الإعراب، مؤكّدة في المعنى:
    يقول الله تعالى في كتابه العزيز:"ليس كمثله شيء" وللتأكيد التاريخي القديم أيضًا على هذا الاستخدام في غير القرآن الكريم ما ورد في رجز العرب يصف الخيل الضّوامر:
    " لواحقُ الأقرابِ فيها كالمقَق"
    5- أن تأتي اسمًا بمعنى " مِثلٍ "ومنه قول أبي الطّيّب:
    وما قَتَلَ الأحرارَ كالعفوِ عنهمُ ومَن لك بالحرّ الذي يحفظ اليدا
    6- أن تأتي اسمًا للضرورة ، ومن العلماء من خص ورودها اسمًا بالشعر دون غيره، وذهب غيرهم إلى جواز مجيئها اسمًا في الشعر والنثر ، ومن هؤلاء الأخفش، والفارسي أبي علي، وابن مالك، وغيرهم. ويشهد لهم على ذلك قوله تعالى - عن لسان السيد المسيح عليه السلام - في سورة عمران:
    " أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير، فأنفخ فيه فيكون طيرًا بإذن الله" أي مثلَ الطير، فالكاف هنا اسم بمعنى مثل
    وهذه نماذج من الاستخدام الصحيح لكلمة (هكذا):
    - هكذا قالت العرب….
    - ينبغي أن تكون الكتابة هكذا: …
    - هكذا قل وإلا فاسْكُت.
    - لا تكن إلا هكذا!
    - وهكذا دواليك…
    فصيغة (فعل هكذا شيء) تبقى صيغة ركيكة قبيحة، شئنا أم أبينا، واستخدامنا لها لن يغير هذه الحقيقة ، وهو لن يزيل ما بها من ركاكة ، ولن يخفف ما بها من قبح. إنها صيغة محدثة غريبة لقيطة ومستهجنة تسللت إلى لغتنا من لغات أخرى ، ولا داعي لاستخدامها لأن في لغتنا بدائل عديدة لها ، وهي بالتأكيد خطأ شائع، وسوف تبقى كذلك

    وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً.
    [size=24[/size]]أصحاب العقول الكبيرة يناقشون الأفكار .. وأصحاب العقول المتوسطة يناقشون الأحداث .. وأصحاب العقول الصغيرة يناقشون الأشخاص .


    ناقش الأفكار, لا الأشخاص. [/size]
    avatar
    احمدالطيب

    ذكر عدد المساهمات : 66
    تاريخ التسجيل : 04/09/2010
    العمر : 58
    المكان : sudan
    المهنة : طبيب

    رد: التنطع في استعمال "هكذا" في غير محلها

    مُساهمة من طرف احمدالطيب في السبت أكتوبر 06, 2012 6:27 pm

    حفظك الله على التوضيح الكافى الوافى
    مشكور أخى عزالدين

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 3:11 pm